الجودة الشاملة في التعليم بين مؤشرات التميز ومعايير الاعتماد

» بيانات الكتاب : » عنوان الكتاب : الجودة الشاملة في التعليم بين مؤشرات التميز ومعايير الاعتماد
» صورة الكتاب : الجودة الشاملة في التعليم بين مؤشرات التميز ومعايير الاعتماد
» تصنيف الكتاب : التربية والتعليم
» التاريخ : 1/7/2017
» زيارات : 306

» الوصف : الجودة الشاملة في التعليم بين مؤشرات التميز ومعايير الاعتماد: الأسس والتطبيقات
تحرير: رشدي أحمد طعيمة
الناشر: دار المسيرة - عمان
الطبعة: 2006
386 صفحة
الحجم: 10 MB


الكتاب من تأليف:
» الاستاذ الدكتور حسن حسين البيلاوي
» الاستاذ الدكتور رشدي احمد طعيمة
» الاستاذ الدكتور سعيد احمد سليمان
» الاستاذ الدكتور عبد الرحمن النقيب
» الاستاذ الدكتور محسن المهدي سعيد
» الاستاذ الدكتور محمد بن سليمان البندري
» الاستاذ الدكتور مصطفى احمد عبد الباقي

» كلمات مفتاحية : الجودة,الشاملة,في,التعليم,بين,مؤشرات,التميز,ومعايير,الاعتماد

» عدد الملفات (1) :
لتحميل الكتاب اضغط هنا لتحميل الكتاب اضغط هنا

» تفاصيل الكتاب :

الأدبيات التربوية العربية مازالت في رأينا تفتقر إلى كتاب مرجعي يتناول الجوانب النظرية والعملية لمفهوم الجودة الشاملة في التعليم. ويعرض إلى ما يرتبط به من مفاهيم مثل الاعتماد الأكاديمي.. كما يستعرض نماذج عملية وتطبيقات واقعية لهذه المفاهيم، من هنا ظهرت فكرة الكتاب.
في ضوء، ما سبق تتحدد أهم أهداف هذا الكتاب فيما يلي:
1. مناقشة المفاهيم والأفكار المرتبطة بالجودة الشاملة. ومحاولة التحديد الدقيق للمصطلحات التى قد تختلف حول بعض الأدبيات، وبيان أهم الفروق بين استخدامات المصطلح الواحد في ميادين مختلفة.. الاقتصاد، الصناعة، التعليم.. إلخ
2. عرض أهم الاتجاهات العالمية المعاصرة في مجال الجودة الشاملة من حيث الأسس والمعايير والمواصفات القياسية التي يُعتمد عليها لتطبيق هذا المفهوم أو لاتخاذها منطلقا للحكم على ما توفر منها في المؤسسة التعليمية.
3. بيان الأصول الإسلامية للجودة الشاملة ومقارنة هذا المفهوم في الثقافة الإسلامية كما وردت في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، بما يشيع في الكتابات الغربية والأدبيات الأجنبية.
4. عرض أهم التجارب العالمية والعربية في مجال الجودة الشاملة في التعليم ومناقشة خطوات إعداد مشروعات الجودة الشاملة في عدد من الدول الغربية والعربية على مستوى كل من التعليم العام والتعليم العالي.
و لعل الحاجة لهذا الهدف الأخير واضحة إذ تتردد في ساحة التربية أسئلة كثيرة عن أساليب تطبيق مفهوم الجودة الشاملة في التعليم وآثار ذلك..
إن تطبيق الأفكار الجديدة في قطاع التعليم يواجه ترحيبا حينا وصدوداً أحيانا، لما عُرِف عن المؤسسات التعليمية بأنها من أكثر المؤسسات المجتمعية ثباتا واستعصاء على التغيير.. مما يجعل النماذج العملية والتجارب الواقعية التي شهدتها ساحة التعليم العربي خير شاهد على إمكانية تحويل الأفكار المجردة إلى محسوسة. والآمال إلى حقائق، والثوابت إلى متغيرات.
وفى ضوء ما سبق أيضا ينقسم الكتاب إلى بابين رئيسيين هما:
الباب الأول: الأسس والمفهومات. ويشتمل على ستة فصول.
الباب الثاني: النماذج والتطبيقات ويشتمل على خمسة فصول.

مكتبة طريق المعرفة